مقال بقلم د/ ياسر حسان: قراءة في مناقشات مجلس الأمن حول أزمة سد النهضة

إذا لم تظهر مصر غضبها للعالم بشكل واضح فستضيع قضية سد النهضة وسط المصالح المتضاربة للدول
إذا لم تظهر مصر غضبها للعالم بشكل واضح فستضيع قضية سد النهضة وسط المصالح المتضاربة للدول

مثل كل المصريين تابعت جلسة مجلس الأمن بالأمس وقرأت معظم التعقيبات والآراء السياسية حول تلك الجلسة، ولديّ ثلاث ملاحظات شخصية حول نتائج الجلسة:


- الملاحظة الأولى:

كلمة روسيا وأراها رد فعل طبيعياً لسببين؛ الأول أن علاقات مصر بروسيا غير استراتيجية ولا أفهم السبب في توقع المصريين الكثير من روسيا، فمصر لم تكن يومًا حليفًا حقيقيًا لروسيا، وحلفاء الروس قليلون في العالم وتأثيرها الآن في الوضع العالمي محدود، وحسن فعل السادات عندما مال للأمريكان، صحيح أن الأمريكان حليف غير نزيه دائماً إنما حليف قادر علي التأثير في الأمور، أما روسيا فهي حليف غير نزيه وأيضا لا تؤثر كثيراً في المشاكل الدولية.. والسبب الثاني وهو الأهم أن روسيا فقدت تأثيرها السياسي والعسكري في المنطقة بعد إنهاء وجود قاعدتها في السودان، وطبعًا هذا أغضبها. ويجب عدم الربط بين عودة السياحة الروسية وبين موقف روسيا في باقي القضايا الهامة لمصر، لأن مصر المستفيدة من عودة السياحة الروسية وليست روسيا.

- الملاحظة الثانية:

وهو موقف الدول الأفريقية والذي مال بشكل ملحوظ لصالح مصر والسودان، وأعتبر ذلك أكبر مكسب لمصر والسودان، وأبرز الكلمات الداعمة لموقف مصر كان من الكونغو التي ترأست الاتحاد الأفريقي حالياً والذي قال مندوبها حرفيًا "إن سد النهضة يمثل مشكلة لكل من مصر والسودان ويؤثر بشكل كبير على اقتصاد الدولتين".

كما أن موقف تونس كان محترمًا جداً، وكذلك موقف النيجر، وكذلك موقف مندوبة بريطانيا التي كانت محايدة وهو في حد ذاته شئ إيجابي في ظل توتر العلاقات الثنائية معها، بالإضافة إلى موقف فرنسا التي ترأس مجلس الأمن حالياً الذي كان واضحًا وطالب بوضوح بوقف الملء الثاني للسد. هذه المواقف يمكن البناء عليها في خطوات مصر المستقبلية.

- الملاحظة الثالثة:

وتتعلق بموقف الولايات المتحدة والذي لا يمكن قراءته من كلمة مندوبة الولايات المتحدة في مجلس الأمن لأنها كانت كلمة دبلوماسية مملة، فالموقف الأمريكي يجب أن تقرأه من كلمات الرئيس بايدن في المؤتمر الصحفي الذي عقد في نفس وقت جلسة مجلس الأمن، قال بايدن كلامًا سياسيًا وليس دبلوماسيًا، حيث أشار بوضوح إلى أن سحب القوات الأمريكية من أفغانستان هو من أجل وجود القوات الأمريكية حيث يوجد الخطر، وحدد الخطر في ثلاثة أماكن هي جنوب شرق أسيا والشرق الأوسط وأفريقيا.

وأعتقد أن القرن الأفريقي هو أولوية الإدارة الأميركية في المرحلة القادمة، علمًا بأنه كانت هناك مكالمة بين الإدارة الأمريكية والمصرية قبل جلسة مجلس الأمن بساعات لطمأنة مصر أن الولايات المتحدة عاقدة العزم على حل أزمة سد النهضة، بالطبع ليس لأجل عيون مصر إنما من أجل بسط نفوذها في منطقة تعد الأهم حاليًا في أفريقيا.

في النهاية أقرت وزيرة الخارجية السودانية السيدة (مريم الصادق المهدي) في لقاء مع الإعلامي (طلال الحاج) -مدير مكتب قناة العربية في واشنطن- بأن مشروع قرار مصر والسودان لا يحظى بتأييد تسعة أصوات لازمة لتمريره. (في واقع الأمر لا يتعدى التأييد أكثر من 6 أصوات إن وجدت، بسبب التحالفات داخل المجلس والمصالح المتضاربة لأعضائه)، ولأن قواعد القانون الدولي في هذا الأمر هي قواعد عامة مطاطة وتركت التفاصيل للاتفاقات الثنائية بين البلدين وهي الاتفاقات التي لا تحترمها إثيوبيا مطلقاً.. إذن تحتاج مصر لطريق آخر ليصل صوتها للجميع بأنها مصممة على الدفاع عن حقوقها بكل الوسائل.

إذا لم تظهر مصر غضبها للعالم بشكل واضح فستضيع قضية سد النهضة وسط المصالح المتضاربة للدول

أنا لست من دعاة ضرب السد ولا من دعاة عدم ضربه، فهذا تقدره قيادات الجيش المصري، لكن كسياسي مؤمن أنه إذا لم تظهر مصر غضبها للعالم بشكل واضح فستضيع قضية سد النهضة وسط المصالح المتضاربة للدول.

لا تضرب ولا تعتدي في أول مرة لكن أعلمهم أن كل سماء أثيوبيا -وليس السد فقط- ستصبح هدفاً لمصر في المرة الثانية.. القرار لم يتم التصويت عليه حتى الآن، لكن إذا أخذ دعم 9 دول من مجلس الأمن قبل التصويت على القرار خلال الأيام القادمة قد تتغير أمور كثيرة، ولا ننكر أننا لم نكن نتوقع كثيراً من هذه الخطوة لكنها خطوة قد تكون ضرورة تسبق خطوات أخرى نأمل أن نراها قريباً.