Syasy_970x250 inner desktop

نيتفليكس تثير اهتمام المشتركين المحتملين ببعض العروض الرائجة مجانًا

 


تقدم نيتفليكس لغير المشتركين جزء من خدمة البث مجانًا، مما يسمح للمشاهدين بتجربة برامج مثل Stranger Things وأفلام مثل Bird Box ففي يوم الإثنين، افتتحت نيتفليكس قسمًا مجانيًا جديدًا على موقعها على الإنترنت يحتوي على عدد قليل من البرامج الأصلية. 

بلغ عدد المشتركين في نيتفليكس 193 مليون مشترك في نهاية الربع الثاني، ويمكن أن تكون النسخة التجريبية المجانية قناة تسويق قوية للمشتركين الجدد، وفي هذه الأثناء اشتدت المنافسة على البث المباشر في العام الماضي مع إطلاق Disney + و NBCUniversal's Peacock و WarnerMedia's HBO Max و Apple TV + و Amazon Prime.  لدى أمازون أيضًا خدمة بث مجانية تسمى IMDb TV ، وهي مدعومة بالإعلانات. 

قاومت نيتفليكس إدخال الإعلانات التقليدية في نظامها الأساسي، ولكن كانت هناك عروض تشتمل على منتجات لعلامات تجارية بارزة، مثل عندما أعادت شركة Coca-Cola شركة New Coke إلى الموسم الأخير من "Stranger Things". 

وكانت أمازون قد استخدمت أمازون IMDb TV ، وهو مجاني كوسيلة للدخول إلى سوق الفيديو عند الطلب المدعوم بالإعلانات، ولن تسلك نيتفليكس نفس المسار حتى مع الخدمة المجانية المحدودة. 

يقول جرينفيلد: "لن يقوموا أبدًا بعرض إعلانات".. "الأشخاص الوحيدون الذين يعتقدون أنهم سيفعلون الإعلانات هم مجتمع الإعلانات.. لا أحد يريد إعلانات في محتواها.. من الأفضل بكثير رفع السعر ببطء لتمويل المزيد من المحتوى بدلاً من خفض السعر وزيادة الإعلانات ". 

في حين أنه من غير المحتمل أن تقوم نيتفليكس بتشغيل إعلانات تجارية من العلامات التجارية الكبرى، حتى عندما تكون العروض مجانية، ستكون هناك عروض ترويجية لبرامج نيتفليكس الأخرى، وستقدم نيتفليكس إعلانات مدتها 30 ثانية قبل بعض العروض والأفلام المجانية، لكن سيتمكن المشاهدون من تخطيها. 

تقدم نيتفليكس فترات تجريبية مجانية لمدة 30 يومًا تفتح كتالوج البث الكامل للأشخاص الذين يشتركون  بعد 30 يومًا، وتكلف الخطط من 8.99 دولارًا إلى 15.99 دولارًا في الشهر.. ويختلف الإصدار التجريبي المجاني الجديد لأنه لا يتطلب التسجيل أو تسجيل الدخول.. العروض تتدفق فقط للمشاهد بنقرة واحدة. 

وحتى الآن عدد العروض محدود؛ فعلى سبيل المثال: لا تتوفر سوى الحلقة الأولى لـ "Stranger Things" ، وهو عرض ناجح على نيتفليكس يفوح بحنين الثمانينيات.