Top

موقع الجمال

شارك

علوم وطب

"النانو" يأتي بخبر سارّ لمرضى السرطان

تاريخ النشر:10-12-2018 / 09:51 AM

 "النانو" يأتي بخبر سارّ لمرضى السرطان
"النانو" يأتي بخبر سارّ لمرضى السرطان

منذ اكتشاف أول أنواع السرطان، في القرن الثامن عشر، على يد الجراح البريطاني بريسفال بوت، وحتى يومنا هذا، يحاول الأطباء ومراكز البحوث التوصل لآلية تمكّن من الكشف عن السرطان مبكّراً قبل استفحاله، وهو ما يسبّب الوفاة غالباً.

وعلى الرغم من أن العلماء قد حقّقوا قفزات كبيرة من حيث تشخيص السرطان وأساليب العلاج، فإن علم الأورام لا يزال يتلخّص في لعبة الأرقام الفنية ونتائج الفحوصات الدقيقة.

ونشر موقع "إنترستنك إنجنيرينك"، خبراً ساراً لمرضى السرطان؛ وهو أنه بفضل المركّبات الدوائية الجديدة، والتقنية الناشئة لأدوات تحرير الجينات، أصبحت مهمة قتل الخلايا السرطانية أسهل من ذي قبل.

وعلى الرغم من هذه التطورات بالنسبة إلى مرض لسرطان، فإنه يبقى سؤال عالق في أذهان المرضى الذين استُؤصل الورم من أجسداهم: "هل سيعود؟"، وهذا هو السبب في أن تطوير المؤشرات الحيوية للسرطان يعدّ أمراً حاسماً.

وبحسب الموقع ذاته، فقد توصل فريق بحثي من المعهد الأسترالي للهندسة الحيوية والتقانة النانوية إلى اكتشاف جديد للعلامات الحيوية؛ باستخدام نهج جيني لمقارنة الخلايا السليمة والخلايا السرطانية.

المقارنة بين الخلايا السرطانية والخلايا السليمة، والبحث عن علامات إعادة البرمجة اللاجينية التي حدثت، أعطت الباحثين صورة مميزة عن الخلايا التي كانت خلايا سرطانية.

ووجد الباحثون أن التغيرات في الحمض النووي كانت متّسقة مع كل نوع من أنواع السرطان، وهو ما يمثّل طفرة في وضع مؤشر حيوي للسرطان.

وكما يوضح الباحث من المعهد الأسترالي، الدكتور أبو سينا: "لأن السرطان هو مرض شديد التعقيد ومتغيّر فقد كان من الصعب العثور على توقيع بسيط مشترك لجميع أنواع السرطان، وبنفس الوقت يميّزه عن الخلايا السليمة".

وتقول الباحثة المشاركة في الدراسة، الدكتورة لورا كاراسكوسا: "لقد كانت هناك مطاردة كبيرة للعثور على توقيع من الحمض النووي المميز، والذي هو فقط في السرطان وليس في بقية الجسم".

ويشير الباحثون إلى أن هذا الفحص الجديد باستخدام تقنية النانو قد سهّل الكثير من الأعمال الشاقّة المسبقة، فباستخدام المقاييس السريعة، وكمية قليلة من العينة، ستكون النتائج جاهزة بعد 10 دقائق فقط.

ويقول الفريق: "نحن بالتأكيد لا نعرف حتى الآن ما إذا كان هذا الفحص هو الكأس المقدسة أم لا بالنسبة لتشخيص جميع أنواع السرطان، لكن يبدو مثيراً للاهتمام؛ فهي تقنية سهلة الوصول وغير مكلفة، ولا تتطلّب معدات معقّدة للاختبار".

"إن هذه الدراسة الجديدة ستغيّر الطريقة التي نفكر بها في اكتشاف الخلايا السرطانية، وكلما اقتربنا من سد الثغرات في المعلومات، وحالة عدم اليقين المحيطة بالسرطان، بدأنا بثقة في تطبيق الأساليب القائمة والناشئة والمفيدة"، يضيف الفريق.