Top

موقع الجمال

شارك

الشرق الأوسط

أول ظهور للأمير أحمد بن عبد العزيز بعد عودته للسعودية

تاريخ النشر:06-11-2018 / 01:04 PM

أول ظهور للأمير أحمد بن عبد العزيز بعد عودته للسعودية
أول ظهور للأمير أحمد بن عبد العزيز بعد عودته للسعودية

ظهر الأمير أحمد بن عبد العزيز، للمرة الأولى منذ قدومه إلى السعودية من العاصمة البريطانية، "خلال زيارة قام بها لأحد أفراد الأسرة الحاكمة".

ونشر الأمير السعودي عبد العزيز بن طلال، على حسابه في "تويتر"، أمس الاثنين، صورة لعمه الأمير أحمد وزير الداخلية الأسبق، أثناء زيارته لأخيه الأمير طلال.

وغرد الأمير عبد العزيز: "زيارة الوالد الأمير أحمد بن عبد العزيز لأخيه الأكبر الوالد الأمير طلال بن عبد العزيز حفظهما الله"، مرفقاً تغريدته بصورة للأمير العائد.

وعاد الأمير المعارض أحمد  إلى العاصمة الرياض بعد عام من الغياب، وسط حفاوة في الاستقبال من قبل ولي العهد محمد بن سلمان، وتعهدات دولية بعدم التعرض له.

وقالت صحيفة "نيويورك تايمز"، إن الأمير أحمد بن عبد العزيز عاد إلى السعودية فجر الثلاثاء (30 أكتوبر)، واستقبله ولي العهد بحرارة في المطار، وفق ما صرح ثلاثة سعوديين مقربين من العائلة الحاكمة.

ومكث الأمير أحمد، الشقيق الأصغر للملك سلمان، في العاصمة لندن، عقب تصريح له انتقد فيه ولي العهد والعاهل السعودي بسبب حرب اليمن، كما أنه عارض بن سلمان.

ولم يبايع الأمير أحمد بن سلمان عندما أصبح ولياً للعهد

وقال مصدر سعودي مقرب من الأمير أحمد، لموقع "ميدل إيست آي" البريطاني، إن عودة الأمير لم تتحقق إلا بعد الحصول على ضمانات أمنية من قبل أمريكا وبريطانيا بعدم تعرض ولي العهد له.

وأضاف المصدر أن عودته أتت بعد مناقشات مع مسؤولين بريطانيين وأمريكيين وفّروا له الضمانات الكافية ليرجع إلى بلده.

ويريد الأمير أداء دور في إحداث تغييرات، والتي تعني إما أنه سيقوم بنفسه بدور محوري بأي ترتيبات جديدة (داخل البيت الملكي)، أو أنه سيساعد باختيار بديل عن بن سلمان، وفق ما قال الموقع البريطاني.

وأوضحت "نيويورك تايمز" أن عودة الأمير تعد أهم تطور منذ حادثة مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي في مبنى قنصلية بلاده بمدينة إسطنبول التركية بالثاني من أكتوبر، فهو عاد في وقت يجتمع فيه كبار أسرة آل سعود الحاكمة لمعالجة أزمة اغتياله.

فيما أكد أمير سعودي أن بن سلمان لن يكون حاضراً في المشهد السياسي السعودي في الأيام القادمة، كاشفاً عن وجود معلومات تفيد بتنصيب الأمير أحمد، ملكاً خلال الفترة القادمة أو ولياً للعهد، بحسب الإندبندنت.