Top

موقع الجمال

شارك

بروفايل

"الخوارزمي" مخترع الصفر

تاريخ النشر:23-04-2017 / 12:57 PM

"الخوارزمي" مخترع  الصفر
"الخوارزمي" مخترع الصفر

 الخوارزمي مخترع الصفر 
أبو عبد الله محمد بن موسى الخوارزمي مخترع الصفر، وهو من أهمّ العلماء المسلمين، ويطلق عليه أبو جعفر، وولد في العام 781م، ويعد هذا العالم من العلماء المسلمين الأوائل الذين ساهموا في إحراز تقدم وتطوّر في علم الرياضيات في ذلك العصر، وتوفّي في العام 236هـ. عمل الخوارزمي كان الخوارزمي من المقربين للخليفة العباسي المأمون، حيث قام بالعمل في بيت الحكمة الواقع في بغداد، وخلال هذا العمل استطاع من كسب ثقة الخليفة به، والتي أدت إلى تعيينه في منصب مهم في بيت الحكمة، بالإضافة إلى الطلب منه أن يرسم خريطة للأرض، والتي ساعد في إعدادها عدد كبير من الجغرافيين الذين وصلوا لأكثر من سبعين جغرافياً. 

مؤلفات الخوارزمي
 قبل أن يرحل الخوارزمي عن هذه الدنيا ترك وراءه الكثير من المؤلفات، والمتعلّقة بعلوم الفلك والجغرافيا، ككتاب الجبر والمقابلة اللذين يعتبران من أهمّ الكتب وتمّت ترجمة كتاب المقابلة إلى اللغة اللاتينية، وحصل ذلك في العام 1135م، والذي عمل إضافة بعض الكلمات إلى اللغة اللاتينية كالصفر والجبر، بالإضافة إلى كتاب التفريق والجمع في الحساب الهندي، وكتاب رسم الربع المعمور، وكتاب تقويم البلدان، كتاب العمل بالإسطرلاب، وكتاب صورة الأرض ويتميّز هذا الكتاب باعتماده بشكل أساسي على كتاب المجسطي لبطليموس، مع إضافة بعض الشروحات والتعليقات التي لها علاقة بصلب الموضوع وغيرها الكثير. 

فضل الخوارزمي 
للخوارزمي فضل كبير في العديد من العلوم أهمّها علم الرياضيات، والجغرافيا، وعلم الفلك، وعلم رسم الخرائط، بالإضافة إلى دوره في ترسيخ الأسس المتعلّقة بالابتكار الموجود في علم الجبر وعلم المثلثات، ويتميّز بأسلوبه المنهجي عند حلّ الأنواع المختلفة من المعادلات الرياضية كالمعادلات الخطية والتربيعية، والتي تأسس بناء عليها الجبر، وتم ّاشتقاق هذا الاسم من عنوان الكتاب الذي ألّفه فيما يتعلّق بهذا الموضوع، والذي تم اختصاره في حساب الجبر والمقابلة.

 اختراع الخوارزمي للصفر 
الخوارزمي العالم الأول الذي قام بمعالجة الموضوعات المتعلّقة بالجبر، بطريقة منفصلة ومستقلّة عن كل من نظرية الأعداد والموضوعات الحسابية الأخرى، بالإضافة إلى أنّه أول عالم أضاف الصفر إلى مجموعة الأعداد للخروج بمجموعة الأعداد الطبيعيّة، فكان نظام العدّ لهذه الأعداد معتمداً بشكل أساسي على نظام العدّ القديم، والذي يخلو من الصفر، وإضافة الصفر إلى هذه الأعداد أدّى إلى تغيير نظام الحساب من الأسلوب القديم للأسلوب والطريقة العشرية، التي عرفت في كل من الجمع والطرح للأعداد، وتوسع استعماله مع مرور الوقت، ليستخدم في دول أوروبا وكافة دول العالم، من خلال ترجمة كافة مخطوطاته إلى اللغة اللاتينية.