Top

موقع الجمال

شارك

مال وأعمال

"تشاينا موبايل" ممنوعة من السوق الأميركي

تاريخ النشر:03-07-2018 / 10:26 AM

"تشاينا موبايل" ممنوعة من السوق الأميركي
"تشاينا موبايل" ممنوعة من السوق الأميركي

أعلنت الإدارة الأميركية، تحركها لمنع شركة "تشاينا موبايل" الملوكة للحكومة الصينية، من دخول سوق الاتصالات الأميركي، موصية برفض طلبها، نظرا لما تمثله الشركة من تهديد للأمن القومي.

وذكرت الإدارة الوطنية للاتصالات والمعلومات، في بيان نشرته على موقعها الإلكتروني، أنه ينبغي للجنة الاتصالات الاتحادية أن ترفض الطلب، الذي تقدمت به "تشاينا موبايل" في عام  2011، لتقديم خدمات الاتصالات بين الولايات المتحدة، ودول أخرى.

وقال البيان نقلا عن ديفيد ريدل مساعد وزير التجارة الأميركية للاتصالات والمعلومات، والذي تتبع الإدارة وزارته: "بعد عمل مطول مع تشاينا موبايل، لم يتسن التصدي للمخاوف بشأن المخاطر المتزايدة على إنفاذ القانون في الولايات المتحدة ومصالح الأمن القومي الأميركي".

و"تشاينا موبايل" هي أكبر شركة اتصالات في العالم، من حيث عدد المشتركين بواقع 899 مليون مشترك.

ويأتي تحرك إدارة الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، بشأن "تشانيا موبايل" وسط تنامي الخلافات التجارية بين واشنطن وبكين.

ومن المنتظر أن تفرض الولايات المتحدة، رسوما جمركية على بكبن بقيمة 34 مليار دولار في 16 يوليو الجاري، وهو إجراء من المتوقع أن ترد عليه الصين بالمثل.

وكانت "زد.تي.إي كورب"، ثاني أكبر شركة صينية لصناعة الهواتف الذكية ومعدات الاتصالات، قد اضطرت للتوقف عن عمليات كبرى في أبريل، بعد أن فرضت عليها واشنطن عقوبات لانتهاكها اتفاقا على معاقبة مسؤولين تنفيذيين تآمروا لتفادي العقوبات الأميركية على إيران وكوريا الشمالية.

وانخفضت أسهم "تشاينا موبايل" 2.6 بالمئة، صباح الثلاثاء، إلى أدنى مستوى لها في أكثر من 4 أعوام.

وقالت الإدارة الوطنية للاتصالات والمعلومات، في توصيتها إن تقييمها يستند "إلى حد بعيد على سجل الصين في الأنشطة المخابراتية والتجسس الاقتصادي، الذي يستهدف الولايات المتحدة، إلى جانب حجم تشاينا موبايل ومواردها التقنية والمالية".

وأضافت أن الشركة "تخضع لاستغلال وتأثير الحكومة الصينية" وأن الطلب يشكل "خطرا كبيرا وغير مقبول على الأمن القومي وإنفاذ القانون في بيئة الأمن القومي الحالية".

وكان أعضاء مجلس الشيوخ، ورؤساء أجهزة المخابرات الأميركية، حذروا في فبراير، من أن الصين تحاول عبر وسائل، مثل شركات الاتصالات، الوصول إلى تكنولوجيات أميركية حساسة فضلا عن حقوق المعرفة والملكية الفكرية.

المصدر: سكاى نيوز