Top

موقع الجمال

شارك

الشرق الأوسط

وفود عربية بقيادة السعودية تزور "إسرائيل" وتتباحث بشأن إيران

تاريخ النشر:13-05-2018 / 10:46 AM

وفود عربية بقيادة السعودية تزور "إسرائيل" وتتباحث بشأن إيران
وفود عربية بقيادة السعودية تزور "إسرائيل" وتتباحث بشأن إيران

تشهد العلاقات العربية- الإسرائيلية تطوّرات متسارعة وغير مسبوقة، وصلت إلى مرحلة الزيارات المتبادلة، وذلك على ضوء الملفّات الساخنة والشائكة التي تمرّ بها المنطقة.

سعي الدول العربية، وعلى رأسها السعودية، لتوطيد علاقاتها مع "إسرائيل" وفتح صفحة جديدة معها لم يتوقّف عند تبادل "المدح الإعلامي" بين الطرفين، بل تجاوز ذلك حتى وصل إلى مرحلة التفاهمات المشتركة وتنسيق الخطوات حول الملفّات الساخنة بالمنطقة، وعلى رأسها الملفّان "الفلسطيني والإيراني".

مصادر فلسطينية رفيعة المستوى في رام الله كشفت لـ "الخليج أونلاين" أن السعودية دخلت مرحلة كبيرة وجديدة في تاريخ علاقاتها مع دولة الاحتلال لم تسبق لها أي دول عربية أو إسلامية أخرى؛ حيث وصلت لعقد لقاءات وسط "تل أبيب" مع المسؤولين الإسرائيليين بصورة علنية.

- ملفّات ساخنة
وأضافت المصادر أن "الرياض فتحت باب التطبيع على مصراعيه، ولا تسعى وحدها للوصول إلى هذا الهدف في توطيد علاقتها السياسية والاقتصادية وحتى الفكرية مع الاحتلال، بل تريد أن تأخذ بيدها باقي الدول العربية للدخول من هذا الباب وفتح صفحة جديدة مع إسرائيل".

المصادر الفلسطينية (التي فضّلت عدم ذكر اسمها لحساسية منصبها) ذكرت أنه: "في سابقة هي الأولى من نوعها قادت السعودية وفداً عربياً رفيع المستوى لزيارة تل أبيب قبل أيام، للقاء المسؤولين الإسرائيليين للتباحث معهم في ملفّات شائكة وساخنة تمرّ بها المنطقة".

وأوضحت أن "الوفد العربي ضمّ مسؤولين "سعوديين وإماراتيين ومصريين"، والتقى خلال زيارته القصيرة لـ "تل أبيب"، التي استمرّت مدة يومين، بشخصيات رفيعة المستوى من الجانب الإسرائيلي، وتم التباحث في ملفّات تتعلّق بفلسطين وإيران.

اللقاءات كانت بين الوفد العربي والإسرائيلي في قمة الانسجام، وتخلّلتها ضحكات متبادلة والتوافق على تنسيق الخطوات المشتركة المقبلة المتعلّقة بالملفّ الفلسطيني، خاصة بـ "صفقة القرن"، وما يجري على حدود قطاع غزة، وتداعيات نقل السفارة الأمريكية للقدس، إضافة للملف "الإيراني" وما جرى مؤخراً من تصعيد عسكري وقصف متبادل في الجولان المحتل، وفق المصادر ذاتها.

ووفق المصادر فإن زيارة الوفد العربي لإسرائيل كانت نتاجاً لزيارات ناجحة وإيجابية جرت قبل أشهر بين مسؤولين إسرائيليين وعرب في العاصمتين القاهرة وأبوظبي، مشيرةً إلى أن العلاقات العربية- الإسرائيلية تشهد تطوّرات غير مسبوقة تجاوزت "التطبيع الكامل" ووصلت إلى مرحلة التنسيق في كل الخطوات، والاتفاق على لقاءات دورية تجري بين تل أبيب ودول عربية.

يُشار إلى أن كان قد انفرد، في 9 مارس الماضي، بالكشف عن تفاصيل لقاءات سرية هي الأولى من نوعها جرت بين السعودية و"إسرائيل" في العاصمة المصرية القاهرة، مطلع مارس، وأثارت ردود أفعال فلسطينية وعربية ودولية وإسرائيلية كبيرة.

ويأتي كشف في ظلّ تقارب شديد ولقاءات وانفتاح غير مسبوقين بين الرياض وتل أبيب، حيث شهدت الشهور الأخيرة لقاءات بين رموز سعودية وحاخامات يهود في أوروبا، فضلاً عن حملات الترويج للتطبيع التي لا تتوقّف على مواقع التواصل، إضافة إلى فتح صحافة المملكة ذراعيها واسعتين لطرح أحاديث مسؤولي الاحتلال.

- تحت الطاولة
الخبير في الشأن الإسرائيلي محمد مصلح، يؤكّد أن العلاقات بين الدول العربية، وخاصة مصر والسعودية والإمارات، مع الاحتلال تمرّ بمرحلة في غاية الأهمية ولم يُشهد لها مثيل من قبل، حتى وصلت إلى مرحلة تأسيس علاقات استراتيجية وأمنية مشتركة.

ويضيف مصلح: إن "الدول العربية تستغلّ الظروف الحالية والملفّات الساخنة التي تمرّ بها المنطقة لعقد لقاءات مع إسرائيل بحجّة تنسيق المواقف لمواجهة العدوّ المشترك وهو إيران، لكن من جانب آخر فذلك يفتح باب التطبيع ويعلن مرحلة جديدة من علاقات العبد بالسيد".

ويشير إلى أن الدول العربية تلهث وراء "إسرائيل"، بغضّ النظر عن كل الجرائم التي ترتكبها بحق الفلسطينيين والمقدسات الإسلامية، وهذا الموقف المتخاذل من العرب يعطي الاحتلال الضوء الأخضر للاستمرار في عدوانه وهجومه وتصعيده المستمرّ.

وذكر الخبير في الشأن الإسرائيلي أن مرحلة الزيارات المتبادلة بين الدول العربية والاحتلال هي عنوان هذه المرحلة، مؤكّداً أن ما يجري في السر وتحت الطاولة من لقاءات سرية بين مسؤولين عرب وإسرائيليين في غاية الخطورة، ويشير إلى أن "إسرائيل" لم تعد عدواً، بل حليف قوي.

وكان وزير استخبارات الاحتلال، يسرائيل كاتس، دعا ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، إلى زيارة "إسرائيل"؛ على اعتباره زعيماً للعالم العربي، بحسب صحيفة "إيلاف" السعودية.

ورسمياً ترتبط "إسرائيل" بعلاقات دبلوماسية فقط مع الأردن ومصر، لكن الفترة الأخيرة شهدت تقارباً غير مسبوق من جهة السعودية والإمارات، اللتين باتتا تسيران في طريق التطبيع مع الاحتلال.