Top

موقع الجمال

شارك

الشرق الأوسط

من دفاتر "الناتو" السرية .. الكشف عن سبب "جنون" ساركوزي للحرب في ليبيا وقتل القذافي

تاريخ النشر:29-04-2018 / 04:50 PM

من دفاتر "الناتو" السرية .. الكشف عن سبب "جنون" ساركوزي للحرب في ليبيا وقتل القذافي
من دفاتر "الناتو" السرية .. الكشف عن سبب "جنون" ساركوزي للحرب في ليبيا وقتل القذافي

"جنون وحماسة مبالغ فيها"، كانت تلك إحدى الكلمات التي خرجت من لسان أحد المسؤولين حول الرئيس الفرنسي، نيكولا ساركوزي، في اجتماعات حلف شمال الأطلسي "الناتو" السرية قبل إعلان الحرب على ليبيا.

نشر موقع "إنترسبت" الأمريكي تقريرا مفصلا، حوى تفاصيل من دفاتر الاجتماعات السرية التي دارت قبل الحرب على ليبيا، والتي كشفت "سبب خفي" وراء إصرار الرئيس الفرنسي حينها على توجيه ضربة عسكرية إلى ليبيا لإسقاط نظام القذافي.

وقال الموقع الأمريكي: "كان ساركوزي مؤيدا بصورة مبكرة للتدخل الغربي في ليبيا، وكان يمتلك حماسة حقيقية غير مفهومة لتغيير النظام، حتى قبل إعلان أمريكا وجامعة الدول العربية رغبتها في رحيل العقيد الليبي معمر القذافي عن سدة الحكم في البلاد".

وأشار الموقع إلى أنه تحصل على دفاتر الاجتماعات السرية، التي دارت بين الدول الأعضاء في "الناتو" للتحضير للتدخل العسكري في ليبيا، والتي كشفت عن حقائق مثيرة بحسب قولها.

في 26 فبراير/شباط 2011، وفقا لتلك الوثائق، تحدث ويليام بيرنز وكيل الخارجية الأمريكية للشؤون السياسية مع كبير دبلوماسيي ساركوزي، جان ديفيد لفيت، والذي أبلغ فيها عبر رسالة بريد إلكتروني، وفقا لموقع "إنترسبت"، أن كلينتون تدخل في مساعي فرنسا لإجراءات قوية في ليبيا، لكن عاد وقال: "هناك مخاوف من آراء باقي دول حلف الناتو" فأبلغ الدبلوماسي المقرب من ساركوزي بيرنيز أن باريس يمكنها أن تتحرك بعيدا عن حلف الناتو في تلك المرحلة.

وبعد تلك الرسالة بأسبوعين فقط، بدأ ساركوزي في التحضير للحرب في ليبيا، بعدما أعلن الرئيس الفرنسي في 10 مارس/آذار 2011، اعتراف بلاده بالمجلس الانتقالي الوطني كحكومة شرعية في ليبيا.

وكشفت دفاتر "الناتو" السرية أن رئيس وزراء هولندا، مارك روتا، قال حينها عن ذلك القرار "تلك خطوة مجنونة من قبل فرنسا".

كما قدم كذلك وزير خارجية فرنسا حينها، آلان جوبيه، مشروع قرار لمجلس الأمن دعا فيه لفرض منطقة حظر جوي فوق ليبيا، وكان متحمسا له لأقصى درجة، رغم أن أمريكا هي من صاغت القرار.

وأوضح الموقع أن تصدر فرنسا المشهد في تلك الفترة كان له تفسيرين:

الأول: أن ساركوزي نفسه متحمس بشدة لإسقاط القذافي، الثاني: هذا بمثابة انعكاس واضح لسياسة الرئيس الأمريكي حينها باراك أوباما المتمثلة في "القيادة من الخلف" وترك فرنسا وأوروبا يتصدرون المشهد.

بعد يومين من صدور القرار بفرض منطقة "حظر جوي"، عقد ساركوزي اجتماعا في قصر الإليزيه في 19 مايو/أيار، للتخطيط لاستراتيجية عسكرية مع الولايات المتحدة وبريطانيا وقادة حلف الناتو وبعض الدول العربية لإسقاط القذافي.

وعن تلك الاجتماعات، تحدث ليام فوكس، وزير الدفاع البريطاني حينها:

"الاجتماع انتهى في منتصف الظهيرة، وكانت أول طلعة فرنسية بعدها بساعتين تقريبا، من دون إبلاغ أي من الدول التي حضرت الاجتماع".

وبالفعل تكشف دفاتر الاجتماعات السرية أن ساركوزي أمر بشن 20 طائرة فرنسية "رافال" طلعات جوية من دون إبلاغ بريطانيا، وبعدها بوقت قصير بدأت أمريكا وبريطانيا بإطلاق صواريخ كروز.

المصدر: سبوتنيك