Top

موقع الجمال

شارك

حول العالم

بالفيديو .. عرض أزياء في مدينة الرسول يثير غضب السعوديين

تاريخ النشر:07-03-2018 / 10:23 AM

أمر الأمير فيصل بن سلمان، أمير منطقة المدينة المنورة غربي السعودية، بالتحقيق حول عرض أزياء أقيم في المدينة المنورة، وتحديد المخالفات إن وجدت ومحاسبة المتسببين.

جاء ذلك في تغريدة نشرت عبر حساب إمارة المدينة المنورة بموقع "تويتر"، مساء أمس الثلاثاء، في ظل جدل واسع أثاره تقرير بثته قناة فضائية عما قالت إنه عرض أزياء في المدينة المنورة، قبل أيام، ظهرت فيه نساء يشاركن في العرض وهن حاسرات الرأس، عاريات الأكتاف، إضافة إلى مشاركة رجل في العرض.

وأثار عرض أزياء أقيم في المدينة المنورة استياء واسعاً بين الناشطين السعوديين؛ بسبب ما اعتبروه إساءة للمدينة المقدسة، في حين ردّت الحكومة على هذا بالقول إن الحفل تم في قاعة أفراح مغلقة للنساء، ووفق الضوابط المنصوص عليها.

وشنّ مغردون هجوماً كبيراً على منظمي الحفل الذي أقيم في أحد فنادق المدينة تحت ستار "دعم أطفال التوحد". وأعرب مواطنون عن استيائهم من هذا الحفل الذي اعتبروه "لا يليق بمدينة الرسول ومكانتها".

وأطلق المغردون وسماً على موقع "تويتر" حمل اسم #عرض_أزياء_في_مدينه_الرسول، انتقدوا فيه العرض، وطالبوا بالتحقيق ومحاسبة المنظمين.

وكتب المغرد سعيد الغامدي يقول: "إن كان الذي حدث كما نشر فعلاً فتلك شناعة عنوانها (صدمة) بجوار مسجده ومرقده، وهذا من أعظم الأذى له".

من جهته، قال مدير عام فرع وزارة العمل والتنمية بمنطقة المدينة المنورة، عبد الله الصاعدي، إن المزاد الذي تمت إقامته قبل أيام بالمدينة المنورة كان على "فستانين فقط"، وأقيم داخل إحدى قاعات الأفراح المغلقة للنساء، جاء وفق الضوابط النظامية المنصوص عليها.

وبحسب صحيفة "سبق" السعودية فقد أكد الصاعدي أنه "لم تلاحظ أي مخالفة خلال فترة المزاد، وأن جميع الحضور كانوا من العنصر النسائي"، واصفاً الأخبار المتداولة بـ"الملفقة".

وأوضح الصاعدي أن الجهة المنظمة "كانت حريصة كل الحرص على إقامة مثل هذا المزاد وفق الضوابط النظامية، وسيتم اتخاذ الإجراءات القانونية كافة تجاه القناة من قبلهم".

وخلال الفترة الأخيرة نظمت المملكة عدداً من الحفلات والفعاليات الجديدة على بلد ظل عقوداً يوصف بالمحافظ، وذلك ضمن خطة انفتاح يقودها ولي العهد محمد بن سلمان وترفضها غالبية المجتمع.

ونقل عدد من وسائل الإعلام السعودية، بينها صحيفة "سبق" الإلكتروني، عن مدير عام الجهة المنظمة لعرض الأزياء النسائي، المستشار الإعلامي، عادل بابكير، قوله إن "بعض لقطات مقاطع الفيديو التي تم نشرها بإحدى القنوات الفضائية لا تمتُّ للحدث بأي صلة".

وأضاف "بابكير" أن الحفل كان للنساء فقط، وتم بموافقة الجهات العليا وفق الأنظمة المتبعة.

وشدد على أن الجهة المنظمة حريصة على "إقامة الفعاليات وفق الضوابط الإسلامية، وسيتم اتخاذ الإجراءات القانونية كافة تجاه تلك القناة لمحاولتها نشر أمور لم تكن موجودة ولم تحدث في الحفل".

ومضى قائلًا إن الغرض من الحفل هو أن تكون هناك مشاركة اجتماعية لدعم أطفال التوحد، لكن القناة التي غطت الحدث "لم تلتزم بالآداب المهنية، ولفقت عددًا من المقاطع لا ترتبط بالحدث".

وأوضح "بابكير" أن الهدف من الحدث كان إقامة مزاد علني للفساتين المعروضة يخصص 40% منها لإقامة حملة تعنى بتقييم أطفال التوحد عن طريق مركز متخصص.

بدوره، قال مدير عام فرع وزارة العمل والتنمية في منطقة المدينة المنورة، عبد الله بن غازي الصاعدي: إن المزاد تمت إقامته قبل أيام، في المدينة المنورة، على "فستانين فقط" داخل إحدى قاعات الأفراح المغلقة للنساء، وجاء وفق الضوابط النظامية المنصوص عليها.

وشدد على أنه "لم تتم ملاحظة أي مخالفة خلال المزاد، وكان جميع الحضور من العنصر النسائي".

وأعرب الصاعدي عن دهشته من "ما تم تلفيقه ونشره بإحدى القنوات الفضائية من إدعاءات وافتراءات كاذبة".