Top

موقع الجمال

شارك

البرلمان

النائبه انيسة حسونة: أوشكنا على توقف شركات إنتاج الملح

تاريخ النشر:31-12-2017 / 05:28 PM

المحرر: خاص سياسي - كريمة سليمان

النائبه انيسة حسونة: أوشكنا على توقف شركات إنتاج الملح

تقدمت النائبة أنيسة حسونة، عضو مجلس النواب، ببيان عاجل بشأن أزمة شركات انتاج ملح الطعام والأزمة التى أوشكنا عليها.

حيث اوضحت حسونة أن مصر تتمتع مصر بشواطيء طويلة علي بحرين‏ مما يتيح هذا المناخ وهذه التضاريس الطبيعية انتاج الملح دون الحاجة الى الاستيراد، بل ان الملح المصري عرف بجودته وخلوه من الشوائب.

لكن ما يحدث غير ذلك فالحقيقة الصادمة والتى اعلنتها غرفة التعدين أن واردات مصر من ملح كلوريد الصوديوم خلال الفترة من 2014 - 2016 وصل إلى 3.7 مليار دولارذلك يأتى فى الوقت الذى من المفترض أن نكون دولة مصدرة فى تلك الصناعة.

كما اعلنت الغرفة ايضا أن إنتاج مصر يمثل 2% من الإنتاج العالمى لكلوريد الصوديوم، فإنتاجنا حوالى 4.8 مليون طن، فى حين أن الإنتاج العالمى يصل إلى 255 مليون طن، كما أن ترتيب مصر وصل للمستوى الـ13 بالقائمة التى يعتليها الصين والولايات المتحدة وينتجان حوالى ثلث إنتاج العالم.

 

وأردفت حسونة هذه كارثة قومية نتاج اهمال تحديث وصيانة لشركات الملاحة، فشركة الملاحات وهي كبري الشركات في الشرق الأوسط تحتاج إلي تحديث... حيث ان مصر تمتلك كبري شركات الملاحات بالشرق الأوسط ملاحة المكس بالإسكندرية وملاحة بورسعيد وملاحة سبيكة بشمال سيناء‏.‏

فملاحة المكس من اكبر الملاحات بالعالم العربي‏,‏ ويستحيل عمل اي مشروع توسعي بها للامتداد العمراني الذي احاط بها من كل جانب.

اما ملاحة سبيكة بشمال سيناء فتنتج نوعية ملح ممتازة جدا تقدر بحوالي مليون طن سنويا ولكن يعيبها بعد المسافة وتكلفة النقل من شمال سيناء للدلتا والاسكندرية‏.‏

كما ان شركات قطاع الأعمال العام تستحوذ علي‏75%‏ من انتاج الملح بمصر‏,‏ واقبال القطاع الخاص للاستثمار في صناعة الملح ضعيف للغاية فمن يغامر بدفع حوالي‏300‏ مليون جنيه تكلفة انشاء ملاحة يبدأ انتاجها بعد خمس أو ست سنوات‏.‏

وأكملت حسونة إن مصر كانت قبل سنتين تصدر أكثر من‏800‏ ألف طن تقريبا في حدود‏10‏ دولارات للطن وهذه مهزلة شديدة‏..‏ واذا أنشأت الدولة الملاحات الشمسية ستبيع الطن بمائة دولار‏.‏

وأن أمريكا وأوروبا تعتمد بشكل كبير علي الملح المصري في إزالة الثلوج‏,‏ وهذا يستلزم انتاج ملح تتم معالجته صناعيا إلي درجة النقاء المطلوبة غذائيا وصناعيا فمازالت مصانع الألبان تستورد ملحا من الخارج من أجل درجة جودته العالية‏,‏ والمصانع بدمياط تستخدم الملح السييء في إنتاج الجبن الأبيض‏.‏

وحذرت انيسة حسونة إذا لم يتم البدء في إنشاء مصانع ملح جديدة، وتحديث شركات الملاحة الحالية فسنكون علي أبواب أزمة للصناعات الكيميائية والغذائية لان فتح باب الاستيراد للملح أكثر من ذلك يعد كارثة قومية، الأمر الذي له انعكاسات خطيرة علي الاقتصاد القومي.