Top

موقع الجمال

شارك

البرلمان

النائبة أمال رزق الله تطالب بعدم إصدار شهادة الميلاد لحديثى الولادة إلا بعد إجراء المسح السمعى

تاريخ النشر:21-12-2017 / 05:23 PM

المحرر: خاص سياسي - كريمة سليمان

النائبة أمال رزق الله تطالب بعدم إصدار شهادة الميلاد لحديثى الولادة إلا بعد إجراء المسح السمعى

تقدمت النائبة أمال رزق الله، عضو مجلس النواب، بطلب احاطة إلى وزير الصحة بشأن ازدياد أعداد الأطفال الذين يعانون من ضعف السمع من حديثى الولاده.
 
حيث أوضحت رزق الله أن نسب الأطفال الذين يعانون من ضعف السمع من حديثى الولادة تزداد يوما بعد يوم، فعالمياً هناك طفل من كل الف طفل يعانون من الفقدان السمعى, مقارنة بـ 16% من كل 1000طفل حديثى الولادة فى مصر وهى نسبة مرتفعة جدا مقارنة بالنسبة العالمية, ويعتبر الاهمال وتجاهل المسح السمعى أحد أهم الأسباب وراء ازدياد هذه النسبة, لذلك يعتبر المسح السمعى المبكر لحديثى الولادة أمر فى غاية الأهمية للسيطرة على هذه النسبة المرتفعة.

يترتب على المسح السمعي، إما التأكد من الطفل لديه سمع جيد وفى هذه الحالة يتم الاطمئنان أنه ليس بحاجة لمتابعة طبية مبكرة حول مسألة السمع.

وأيضا اكتشاف أن الطفل لديه فقد السمع الخفيف أو فقد السمع في أذن واحدة أو فقد كلى السمع وفى هذه الحالة يكون لديه فرصة كبيرة فى المتابعة الطبية لدى الطبيب المختص.

أوضحت الدراسات أن المتابعة الطبية المبكرة توفر فرصا للشفاء بنسبة 98% قبل أن يتعدى عمره خمس سنوات.
 
وأردفت رزق الله أن تجاهل المسح السمعى للطفل يؤثر بطريقه مباشرة على نمو وتطور الطفل وفرص التواصل مع الآخرين ومع مرور الوقت قد يتم الفقدان الدائم للسمع لو تم ترك الطفل دون متابعه طبيه

وأن الفحص المبكر للسمع لحديثي الولادة فى الساعات الاولى يساعد على كشف وجود خسارة دائمة او مؤقته فى السمع  لديهم. وتأخر وتجاهل المسح السمعى للطفل وقت الولاده قد يؤدى لإصابة الطفل بخسارة دائمة في السمع.

فهناك طفل أو اثنين من كل 1,000 طفل يولد مصابا بفقد سمع دائم في إحدى أو كلتا الأذنين وقد ازدادت هذه النسبة لتصبح طفلا من كل 100 طفل من الذين أمضوا أكثر من 48 ساعة في العناية المركزة.

وإجراء المسح السمعى المبكر لاكتشاف ضعف السمع عند الطفل منذ السنة الأولى من عمره والتعامل معه بشكل علمي وطبي صحيح، فإنه في عمر خمس سنوات سيتعافى من تلك المشكلة بنسبة 98%.

لقد طبقت معظم الدول المسح السمعى القومى وهو إجراء مسح عام لكافة الصغار وحديثى الولاده فى هيئة حملات كحملات التطعيم  إلا ان مصر الدولة الوحيده حتى الآن التى لا يوجد بها مسح قومى سمعى كبقية الدول والنتيجه 20000 طفل  سنويا بلا سمع وهى كارثه حقيقه ونسبه مرتفعه للغايه مقارنة بالدول الأخرى .

وطالبت رزق الله بعدم إصدار شهادة الميلاد لحديثى الولادة إلا بعد إجراء المسح السمعى للتأكد من سلامة الرضيع  وإجراء حملات مسح سمعى بكامل الوحدات الصحية على مستوى الجمهورية مجانا لحصر ضعاف السمع من الصغار وحديثى الولادة لنجنبهم فرص الفقدان السمعى الدائم فى الكبر.