Top

موقع الجمال

شارك

الشرق الأوسط

تقرير: ردود الفعل العربية والدولية بعد قرار ترامب بالإعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل

تاريخ النشر:06-12-2017 / 09:26 PM

المحرر: خاص سياسي - وائل نجيب

تقرير: ردود الفعل العربية والدولية بعد قرار ترامب بالإعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل

تباينت ردود الفعل العربية والعالمية حول قرار الرئيس الامريكي بنقل السفارة الأمريكية الي القدس والاعتراف بها كعاصمة لإسرائيل، في خطوة اعتبرها الكثيرون أحادية الجانب وتحدياً للمجتمع العربي والاسلامي.

من ناحيته أشاد رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، بقرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل سفارتها إلى المدينة ووصف القرار بأنه "حدث تاريخي".

وقال نتنياهو في كلمة مصورة معدة سلفا إن أي اتفاق سلام مع الفلسطينيين ينبغي أن يتضمن القدس عاصمة لإسرائيل كما حث الدول إلى نقل سفاراتها إلى المدينة، حسب وكالة "رويترز".

من جانبها قالت وزارة الخارجية المصرية إن مصر تستنكر القرار الأمريكي بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، وترفض أية آثار مترتبة عليه".

فيما قالت حماس أن إعلان ترامب اعتداء سافر على الشعب الفلسطيني.

وأدانت وزارة الخارجية الإيرانية نية الولايات المتحدة نقل سفارتها من تل أبيب إلى القدس والاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.

وجاء في بيان نشرته وزارة الخارجية: "ندين وبشدة نية الولايات المتحدة نقل سفارتها من تل أبيب إلى القدس المحتلة والاعتراف بالقدس عاصمة للكيان الإسرائيلي".

واضافت "أن الأقصى جزء لا يتجزأ من القدس وكذلك القدس جزء لا يتجزأ من فلسطين وأن هذا المكان المقدس أحد أهم الأماكن المقدسة الثلاثة لدى المسلمين".

واعتبرت الخارجية الإيرانية في بيانها أنه "لا يحق لأي جهة التصرف بالقدس وترحيل سكانها إلى مناطق أخرى وتهويد هذه المدينة"، مؤكدة "أن أحد أهم أسباب عدم الاستقرار في المنطقة هو استمرار احتلال مدينة القدس".

فيما نددت وزارة الخارجية التركية، بقرار الولايات المتحدة الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل بوصفه "غير مسؤول" ودعت واشنطن لإعادة النظر في هذا التحرك.

وقالت الخارجية التركية " "ندين هذا البيان غير المسؤول من الإدارة الأمريكية… بأنها تعترف بالقدس عاصمة لإسرائيل وستنقل السفارة الأمريكية في إسرائيل إلى القدس".

وأضافت الخارجية "ندعو الإدارة الأمريكية لإعادة النظر في هذا القرار المعيب الذي قد يؤدي إلى نتائج سلبية للغاية وتفادي الخطوات غير المحسوبة التي ستضر بالهوية المتنوعة ثقافيا والوضع التاريخي للقدس".

كما قال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جويترش إنه لا بديل عن حل الدولتين لإنهاء الصراع العربي الإسرائيلي

وأوضح الأمين العام في كلمة له بعد إعلان ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل: "ليس هناك بديل عن حل الدولتين، لا توجد خطة ب".

وقال وزير الخارجية القطري إن قرار ترامب يشكل تصعيدا خطيرا وحكما بالإعدام على كل مساعي السلام.

فيما تم الاعلان اليوم عن إضراب شامل بالقدس احتجاجاً على قرار ترامب.

وحذر الإمام الأكبر أحمد الطيب شيخ الأزهر مساء من "التداعيات الخطيرة" لقرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، وقال إن القرار تجاهل مشاعر أكثر من مليار ونصف المليار مسلم حول العالم.

وقال الطيب في بيان إن القرار يشكل "إجحافا وتنكرا للحق الفلسطيني والعربي الثابت في مدينتهم المقدسة… وتجاهلا لمشاعر أكثر من مليار ونصف المليار مسلم وملايين المسيحيين العرب". وشدد الطيب على "أن القدس المحتلة، وهويتها الفلسطينية والعربية، يجب أن تكون قضية كل المنصفين والعقلاء في العالم."

وأعلن الطيب عن عقد مؤتمر دولي عاجل حول القدس بمشاركة كبار العلماء في العالم الإسلامي ورجال الدين المسيحي والمؤسسات الإقليمية والدولية المعنية "لبحث اتخاذ خطوات عملية تدعم صمود الفلسطينيين، وتبطل شرعية هذا القرار المرفوض الذي يمس حقهم الثابت في أرضهم ومقدساتهم".