Top

موقع الجمال

شارك

حول العالم

هل يحطّم الكوكب الغامض "نيبيرو" الأرض وينهي العالم؟

تاريخ النشر:10-08-2017 / 11:53 AM

هل يحطّم الكوكب الغامض "نيبيرو" الأرض وينهي العالم؟
هل يحطّم الكوكب الغامض "نيبيرو" الأرض وينهي العالم؟

حذر عالم الآثار المسيحي، ديفيد ميد، مجدداً من احتمال أن يكون الكوكب الغامض "نيبيرو" على وشك الاصطدام بالأرض قريباً، والتسبّب بنهاية العالم.

ونقلت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، عن ميد قوله: إن "كسوف الشمس في 21 أغسطس الجاري، يشير إلى أن هذا الكوكب، الذي لم يلاحظه العلماء سابقاً، على وشك أن يصطدم بمنطقتنا". وعادة ما يستشهد ميد على هذه الظاهرة بمقاطع من "الكتاب المقدس"، لدعم ادعاءاته، التي يعتبرها علماء الفلك أحياناً غير منطقية.

ورغم الادعاءات، أكدت وكالة الفضاء الدولية "ناسا"، في وقت سابق، أنه لا وجود لأي دليل أو إثبات في العالم الخفيّ لهذه الظاهرة، مشيرة إلى أنها "خدعة إنترنت"، وكثير من الناس يعتقدون أنها حقيقية. كما يشير البعض من خلال الإنترنت إلى أن "نيبيرو"، الذي يعرف باسم الكوكب (X)، كان متوقعاً له أن ينهي العالم عدة مرات منذ عام 2003.

في مطلع العام الجاري، ادعى ميد أن "نيبيرو" سوف يصطدم بالأرض في أكتوبر من العام 2017، من خلال جاذبية "نجم ثنائي" متوءم مع الشمس. وقال إن "النجم يصعب اكتشافه بسبب الزاوية التي يقترب منها من الأرض".

ويدعي المنظّر المسيحي أن "الكسوف الأمريكي الكبير" القادم يشير إلى وصول الكوكب، إذ يرجح ميد حدوث كسوف كلي للشمس يوم 21 أغسطس الجاري، في الولايات المتحدة الأمريكية، قبل نهاية العالم المزعومة في 23 سبتمبر المقبل.

وتنقل "الصحيفة" البريطانية عن ميد أنه ستتم مشاهدة الحدث مرئياً في سماء أمريكا من الساحل إلى الساحل، وبعد الكسوف سيظهر كوكب ضخم في الآفاق ويحطم الأرض ويمحو الإنسانية جمعاء.

ويشير ميد إلى أن "الكسوف الأمريكي الكبير"، في 21 أغسطس الجاري، هو علامة تحذير ونذير هائل. وهو كذلك حدث كبير للغاية. وقال إنه بعد الكسوف سيظهر "نيبيرو" في السماء، وفي يوم 23 سبتمبر يصطدم بالأرض.

وكان ميد قد توقع حدوث هذه الكارثة لأول مرة في مايو 2003، ولكن عندما لم يحدث أي شيء تم نقل تاريخ نهاية العالم إلى 21 ديسمبر العام 2012، ولم يحدث شي من هذا القبيل، ثم نقل التاريخ إلى عام 2013، ثم العام 2017، بحسب صحيفة "ديلي إكسبريس" البريطانية.